منتديات جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
بعدها تصبحون أعضاء و ننتظر مشاركتكم
ِ
فأهلا بكم

فى جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
__________________


... كلية الحقوق &&& كلية التجاره &&& كلية الاداب...
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضوء على مصطلح (إسرائيليات) في الأثر الديني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة
مشرفة كلية التجارة
مشرفة كلية التجارة
بسمة

عدد المساهمات : 1811
معدل النشاط : 2938
العمر : 33
مكان الامتحان : القاهرة
الاوسمة :
الكلية : تجارة
الترم : الثامن

مُساهمةموضوع: ضوء على مصطلح (إسرائيليات) في الأثر الديني   الأحد 25 مارس 2012, 2:07 pm

ضوء على مصطلح (إسرائيليات) في الأثر الديني
من المعلوم أن القصة في القرآن الكريم, تأتي متفرقة ومختصرة غالبا, كما قد يتكرر مشهد ما عدة مرات مع إضافة مميزة عند كل مرور, وبمجموعها يتضح الغرض تماما دون تفاصيل تشتت الذهن وتشغله بما لا طائل منه, وطبعا ندرك يقينا أن ذلك لحكمة ربانية تهدف لغرس المعاني في ذهن الإنسان الذي فطر على النسيان والجدال.
في حين أن نفسه تتوق لقصة متكاملة ذات مقدمة وحبكة ونهاية يأخذها دفعة واحدة, ومن هنا ظهر حب الرواية أو الحكاية عند جميع البشر عبر العصور والدهور.
هذا التوق دفع ببعضهم لترتيب وربط واستكمال القصة في القرآن الكريم مستعينا بشروح السنة النبوية الشريفة التي ألقت ضوء إضافية وأشبعت فضول المسلم لقصة متكاملة.
لكن ندرك تماما أن الكثيرين عامدين متعمدين, استغلوا عدم تتابع القصة القرآنية فأضافوا وحرّفوا ولووّا معانيها وجوهرها قاصدين تشويه الدين وتحريفه أسوة ببقية الديانات الأخرى.
فأصحاب تلك الديانات كتبوا كتابهم بيمينهم وجعلوا من النص السماوي قصة متسلسلة متتابعة متكاملة, فأضافوا صفات لأشياء لم ترد في النص أصلا, وعلى سبيل المثال أذكر (وصف قصر سيدنا سليمان عليه السلام), حيث تصف كتبهم هذا الصرح بكل تفاصيله الهندسية وألوانه ونقوشه المتدرجة وأعداد نفائسه وأنواع الأخشاب الذي استخدم ومصادرها وكثيرا من ذلك!!!!.
هذه الأمور لم يذكرها أحد من معاصريهم!!!!! ولنا أن نسأل.... كيف يعقل أن يوجد ملك عتيد حكم الإنس والجن, في منطقة تعج بالشعوب والأمم, حيث استلب عقولهم فذهلوا من روعة وعظمة مملكته الاستثنائية, ورغم ذلك يفوت هذه الشعوب أن تدون كثيرا جدا من أعاجيبه تلك في نقوشها ورقومها, كما هو معروف عن تلك الحقبة؟؟؟؟؟
وكيف سنقتنع بدقة ومصداقية وموضوعية, واقعة تاريخية عاصرتها أمم كثيرة, ورغم ذلك فقط مصدر واحد محدد بعينه استرسل في ذكر تفاصيل عجائبية خلابة وخيالية انفرد بها لنفسه بعيدا عن جيرانه من حضارات وثقافات عريقة ومتنوعة؟؟؟؟؟؟
وهل يقبل العقل العلمي الموضوعي أن يبني من هذه المرويات مستندا تاريخيا يعتد به؟؟؟؟
وهل لمعايير البحث العلمي ومقاييسه أن تقبل هذه المرويات, كمعيار يقيّم بواسطته جذور وأصول وثقافات أهل الأرض؟؟؟؟؟؟
لدينا مثال آخر هو( قصة سيدنا داوود عليه السلام) حيث ذكره القرآن الكريم , كنبيّ من الصالحين المصطفين الأخيار, وأيده الله سبحانه وتعالى بمعجزات وعزوة, فقد ملك الشعب لكن قلبه هام في حب الرب, ملك المال والجاه لكن روحه ترنمت بذكر الإله, فأبدع في تعظيمه وتفنن في تسبيحه حتى وافقته الجبال تسبيحا وتعظيما, فأصبح مضربا للمثل (مزامير داوود) فخلّده القرآن الكريم وعظّمته السنّة الشريفة.
لكن ذلك ( المكتوب باليمين) يأخذ من هذه الواقعة (قصة الملك داوود) ويسترسل بأباطيل وخيالات وأرقام عن هذا الملك حيث تحصي عدد زوجاته, وقصوره وثرواته وأعداد جنده, وتذكر أيضا, حواراته مع الرب!!!! وجداله مع الرب !!!!!!! ومفاوضاته مع الرب !!!! وتفصل في ذكر مكيدة كادها لأحد قواده طمعا في جسد الزوجة!!!!!! وتصف انغماسه بالفاحشة والانحطاط مما يأباه الخلق وتشمئز منه النفوس.
هذان مثلان يوضحان ما يدعى (إسرائيليات) ويمكن لأي من يهتم, العودة لكتاب (العهد القديم) ليضطلع على المزيد والمزيد, ليرى صراحة كيفية تحويل الحقيقة السماوية, إلى سلسلة من خيالات منحرفين وهذيان مبغضين!!!!!!
لنا أن نسأل.... إذا كانت تلك (الإسرائيليات) صحيحة موثقة مؤصّلة..... فهل توجد قطع من الآجر أو الفخار القديمة, تثبت مقولتهم, أسوة بما وجد في (مملكة ماري) أو (إيبلا) أو (أوغاريت) أو (حجر الرشيد) أو أهرامات أو مومياء أو (رقم ومخطوطات)؟؟؟؟؟
هل توجد أوابد وصروح تخلد ذلك, كما في اليمن؟؟؟؟ هل توجد قصور وحدائق كما هي الحدائق المعلّقة في بابل؟؟؟؟؟
أين وثائق وأدلّة وبراهين, من (كتبوا كتابهم بيمينهم) ما يثبت أصولهم العريقة وجذورهم النبيلة وحقوقهم التاريخية!!!!؟؟؟؟؟؟؟
حتى هذه اللحظة, لا يوجد ما يثبت قطعا موقع هيكل سليمان, و ادعاؤهم بوجود حائط المبكى تحت المسجد الأقصى, ليس سوى زور وكذب يخدعون به الأمم التي ترفض الحق والمصداقية التاريخية والعلمية , فأكاذيبهم استدرار لعطف الشعوب الغافلة, لدعمهم في اغتصاب أرضنا الحبيبة!!!!
للأسف الشديد..وأقول للأسف الشديد...إن كثيرا من هذه الإسرائيليات اندسّ عن عمد وتخطيط وقصد, اندسّ في ميراثنا الإسلامي وتماهى مع أصولنا الإسلامية, بمكر بحيث يصعب عزلها كشائبة عن جوهر الدين!!!!
يؤلمني جدا أن كثيرا من كتب الأقدمين والتي نأخذها كمراجع وأصول, تعجّ بتلك الإسرائيليات!!!!
يؤلمني جدا أن من على منابرنا يستشهد وينشر الكثير مما ورد في تلك الكتب, دون دراية أنها تروّج لأباطيل, تظهر ديننا على أنه خيال ووهم وخرافة!!!!!!
لهذا قام العديد من علمائنا الأفاضل بالتفرغ والتركيز لتنقية تراثنا الديني من تخاريف وأكاذيب تشكك بصدقه وعظيم منزلته, وعملهم هذا يسمى (تحقيق) ويعني, الدخول في عملية تدقيق ومقارنه وتحليل المعلومات للتحقق وجمع الأدلّة لتثبت يقينا صحة معلومة ما, والتحقيق هذا يعتمد على كثير من المصادر المتنوعة وأولها, القرآن الكريم ثم السنّة المؤكدة, وأيضا على ما صحّ من آثار وأوابد ومخطوطات, وأيضا على كل المنجزات العلمية الحديثة ذات الصلة, والهدف من هذا هو فصل الصحيح المؤكد من العقيدة, عما زيف وحرف وزور!!!!!!
جهود هؤلاء العلماء الأفاضل في (تحقيق) كتب الأقدمين, لا تزال فردية بمعنى, أنه لم يتم تبني جهودهم من قبل مؤسسات رسمية بل هو جهد فردي خاص.
جهودهم في تحقيق كتب الأولين لا تزال فتية خجولة تحتاج من يدعمها ويفتح أمامها السبل.
عملهم من أرقى أنواع الجهاد في سبيل الله وأعظم وسائل الدعوة للدين الحق.
وعملهم يفضح من زيّف وكذّب على البشرية جمعاء, مدّعين أن أباطيلهم, هي أصل التراث الإنساني ومنبع الأصول والقيم!!!!!!
عملهم من أعظم أساليب البحث العلمي الجاد المسؤول, فهو يضع بين يدي البشرية الحقائق التي تنظم حياتهم وترقى بهم للعيش بنعمة السعادة والعدل والأمن والسلام.
من أجل ذلك ومن الآن فصاعدا, وجب علينا عند تناول أي موضوع يخص الدين, يجب أن نجتهد ونسعى بدأب وصبر للمصادر الموثّقة تلمسا للأمانة من جهة, ومن جهة أخرى, كي لا نكون مثل دواب تشد لجامها أيدي المبغضين!!!! وحاشا للمسلم أن يكون ذلك.......
في كتابنا الكريم, ذكرت قصة ابني آدم عليه السلام, حيث قدما قربانا لله عز وجل, لم يتقبل هذا القربان من أحدهما وتقبل من الآخر, مما أغضب أحدهم وقتل أخيه...... هذا هو الطرح القرآني للواقعة, فهي لم تذكر اسم أيّ من الأخوين ولم يرد في السنة المؤكدة اسم أي منهما!!!
فكيف نسمح لأنفسنا بتبني اسمي( قابيل وهابيل) ؟؟؟؟
إذا أغفل القرآن والسنة معلومة ما فكيف أسمح لنفسي بإقحام معلومة ( قابيل وهابيل) ولا يوجد ما يثبتها في دين الله, بل وأزيد ما هو كاذب, حيث يروج البعض أن سبب اقتتالهما لا يعود للقربان, بل بسبب فتاة أرادها كلاهما!!!!
هذا المثل يبين كيفية دخول مفاهيم غير مؤكدة, بل وبعضها كاذب تماما, لثقافتنا الإسلامية !!!!!!
قصة السيدة مريم عليها السلام, يكثر فيها مثل تلك الإسرائيليات, إذ تقول كتبهم أن يوسف النجار هو من تكفل بها أثناء حملها وولادتها وتنشئة ابنها إضافة لكثير من التفاصيل!!!
لكن القرآن الكريم لم يتحدث عن أي من ذلك, و يذكر أن سيدنا زكريا هو من كفلها..... وأنا كمسلمة أكتفي و أثق وأومن بما نصه القرآن فلا أجد سببا لافتراض شخصا آخر مثل يوسف النجار!!!
وعندما يسكت القرآن الكريم عن كيفية تنشئة السيد المسيح عليه السلام, ولم يرد أثرا في السنة الشريفة, عند ذلك أسكت أنا أيضا ولا أجد ما يدفعني للبحث عند الآخرين أعرف يقينا أنهم يحرفون الكلم عن مواضعه!!!!!!
عندما أريد إثبات حقي ومصداقية تراثي, كيف يمكن الاستعانة بطرف لا يعترف بي أصلا!!!! بل ويعتبرني حيوان وجد ليخدمه!!!! أي غباء هذا؟؟؟؟؟؟
عندما أريد إثبات حقيقة ما, كيف أستشهد بأقوال من اشتهر بالكذب والتحريف!!!!!! أي غباء هذا؟؟؟؟؟
نعلم يقينا أن الأنفاس الشيطانية والأيدي الملوثة, استطاعت عبر غفلتنا, أن تلوث بعض أثارنا القرآنية غايتها قتل الدين من داخله, كما تعودت عليه في الديانات الأخرى......
أيديهم التي امتهنت سرقة الآخرين, تطاولت على الحديث النبوي, فكان لا بد من القيام (بالتحقيق) وفصل الأحاديث المؤكدة عن الموضوعة والكاذبة.
عصرنا عصر العلوم المذهلة والتقنيات العظيمة, هو عصر البحث العلمي الدؤوب, والتخصص لأبعد الحدود, فلنأخذ من أدوات عصرنا ما يدفع بديننا نحو التصدر, لأنه الوثيقة السماوية الوحيدة الباقية لدى البشر, إنه ذكر تكفل الله تعالى بحفظه, فلا نكونّن كحمار يحمل أسفارا!!!
وحاشا للمسلم أن يكون كذلك.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ضوء على مصطلح (إسرائيليات) في الأثر الديني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة القاهرة للتعليم المفتوح :: منتديات جامعة القاهرة للتعليم المفتوح :: القسم الاســــلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» ملخص للطباعة على طول
السبت 26 يناير 2019, 12:27 pm من طرف احمد نسيم

» تلخيص المادة
الجمعة 07 ديسمبر 2018, 9:47 pm من طرف احمد نسيم

» ملخص للطباعة على طول
السبت 03 نوفمبر 2018, 12:35 pm من طرف احمد نسيم

» دبلومة التسويق عبر الإنترنت
السبت 30 يونيو 2018, 3:50 pm من طرف ايما تيم

» مرحبا بكم فى شركة المتحدة تنظيف شقق وفيلات وملاعب رياضية
الجمعة 29 يونيو 2018, 5:03 pm من طرف عصام النجار

» دبلومة التسويق عبر الإنترنت وآلات
الأحد 24 يونيو 2018, 2:05 pm من طرف ايما تيم

» عضوية نادي التجارة الإلكترونية
السبت 10 مارس 2018, 6:45 pm من طرف Al

» دبلومة شنطة سفر إلى الصين
الجمعة 15 ديسمبر 2017, 2:52 am من طرف ايما تيم

»  الماجستير المهنى المصغر
الإثنين 11 ديسمبر 2017, 1:46 am من طرف ايما تيم

» نادي التجارة الإلكترونية
الأحد 10 ديسمبر 2017, 12:51 am من طرف ايما تيم

»  نادي التجارة الالكترونية
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017, 11:13 pm من طرف ايما تيم

» دبلومة التجارة الإليكترونية والتصدير والإستيراد
الثلاثاء 05 ديسمبر 2017, 12:35 am من طرف ايما تيم

» دبلومة التسويق الالكتروني مواقع التواصل الاجتماعي
الخميس 30 نوفمبر 2017, 1:54 am من طرف ايما تيم

» عضوية نادي التجارة الإلكترونية
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017, 3:01 am من طرف ايما تيم

» دبلومة التسويق الالكتروني والبرامج الربحية
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 4:28 am من طرف ايما تيم

» دبلومة التسويق الاليكترونى
الجمعة 17 نوفمبر 2017, 3:23 pm من طرف ايما تيم

» دبلومة التسويق الاليكترونى
الأربعاء 15 نوفمبر 2017, 5:31 am من طرف ايما تيم

» رخصة قيادة التسويق الإلكتروني البريطانية EMDL
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017, 1:06 am من طرف ايما تيم

» دبلومة التسويق الالكتروني عبر آلات البحث
الأربعاء 08 نوفمبر 2017, 6:30 pm من طرف ايما تيم

» رحلة تجارية صناعية استثمارية بالعاصمة بكين .
الإثنين 06 نوفمبر 2017, 2:08 am من طرف ايما تيم

» الملتقى العربى الصينى الأول بالعاصمة بكين
الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 9:50 pm من طرف ايما تيم

» المتدربين من الجيل Y ؟ الدكتور صلاح لطفي آل هارون
الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 8:12 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

»  عضوية النقرات الذهبية من جولد كليك
الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 3:04 pm من طرف ايما تيم

» الدكتور صلاح لطفي آل هارون المتدربين من الجيل X ؟
الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 1:11 pm من طرف المعايير الدولية للتدريب

» الملتقى العربى الصينى الأول بالعاصمة بكين
الأربعاء 01 نوفمبر 2017, 12:51 am من طرف ايما تيم

المواضيع الأكثر شعبية
صورة شهاده مركز جامعة القاهره للتعليم المفتوح { تحب تشوفها خش هنا}
صورة شهاده مركز جامعة القاهره للتعليم المفتوح { تحب تشوفها خش هنا}
هل شهادة مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح معترف بيها فى التعينات " نعم معترف بها "
مـــــواد كليــــة الحقـــــــــوق
العيب الوحيد فى مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
حصريا تحميل الكتب الدارسيه للترم الاول
القانون النقابي
صدق او لا تصدق طب وصيدلة تعليم مفتوح وتقدم وانته معاك دبلوم صنايع . خش قول رأيك
منظمات دولية الجزء الاول