منتديات جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
هذا الصندوق ليس للإزعاج بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم اضغط على ( إخفاء ) ـ
و إن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا انضمامكم
بالضغط على ( التسجيل ) تظهر بيانات التسجيل البسيطة
بعدها تصبحون أعضاء و ننتظر مشاركتكم
ِ
فأهلا بكم

فى جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
__________________


... كلية الحقوق &&& كلية التجاره &&& كلية الاداب...
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص الشريعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ikamal
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 40
معدل النشاط : 82
مكان الامتحان : كلية الزرعة المنوفية
الكلية : الحقوق
الترم : السابع

مُساهمةموضوع: ملخص الشريعة    الإثنين 17 أغسطس 2015, 11:18 pm

السؤال الأول : ما هو المقصود بالتركة ثم تكلم عن عناصرها وما يتعلق بها من حقوق ؟
1 ) المقصود بالتركة : 2 ) عناصر التركة ومشتملاتها 3 ) الحقوق ومدى قابليتها للإرث .
التركة : هى كل ما يتركه الميت من أموال وحقوق مطلقا بغض النظر عما يتعلق بهذه الأموال من حقوق .. فلو مات الميت وله عين مرهونة موجودة بيد الدائن المرتهن عند موت المدين – اعتبر هؤلاء العين المرهونة من التركة لأنها ملك للميت المدين بالرغم من تعلق حق الدائن بها بالرهن بسبب الدين .
2 ) عناصر التركة : 1 – الأموال : التى كانت ملكاً للميت فى حياته هى التى تنتقل الى ورثته وهي الأعيان المالية .. وهو كل ما تربط ماليته بعين من الأعيان فتقع ماليته على هذه العين مثل المباني والأراضى والمنقولات بكافة صورها ولا يشترط أن تكون أموال وأن كانت فى حيازة غيرة كمستأجر .
2 – المنافع : وهى من عناصر التركة وتنتقل الى ورثة المنتفع بها .. مبرر الجمهور فى اعتبار المنافع من الأموال ، إن حيازة النافع أمر ممكن ولكن بإعتبارها مالا له طبيعة خاصة فالمنفعة تحاز بحيازة العين المقترنة بها لأن الأعيان لا تقصدها بذاتها ولكنها تقصد لمنافعها ، وأن كانت المنافع لا يمكن تجميعها جملة عند طلبها وأنها تتحصل شيئاً فشيئاً مع مرور إجزاء الزمن فأنه لا يفقدها ماليتها ..
3 ) الحقوق ومدى قابليتها للإرث : وهي الحقوق المالية الثابتة فى الذمة ، وهي قد يموت الميت وهي ثابته له قبل وفاته وهذه المرة لا ترتبط مالية هذه الحقوق بعين من الأعيان كالنوع السابق إنما هو حق مالي وعاؤه الذمة أى ثابت فى الذمة وهى وعاء معنوى لشئ مالى .. حيث يقول أن فلان ذمته خالية أى ليس عليه شئ أو ذمته مشغولة اى عليه شئ لغيرة لذى سمي الحق المالى الثابت فى الذمة تميزا له عن الحق المالي العيني المرتبط بعين محددة .
السؤال الثانى:تكلم عن أسباب الميراث بالتفصيل؟
1 ) القرابة 2 ) الزوجيه
القرابة : هي الصلة الناشئة من الولادة بين الوارث والموروث وهى تربط الميت بأصوله من الأباء والأجداد وفروعه كالأبناء والأحفاد والحواشى كالأعمام والاخوه وذوى الرحم كالأخوال والخالات والعمات وأبناء وبنات البنات وهي تسمي بالقرابة الحقيقية ويطلق عليها قرابة الدم والنسب وهي تستمر هذه القرابة حتى بعد الموت .
أنواع القرابة ( قرابة الدم ) وتنقسم الى ثلاثة أقسام 1– أصحاب الفروض2– العصبة النسبية 3– ذوو الأرحام .
1 – أصحاب الفروض : وهى لا تخرج عن واحد من الفروض الستة الواردة فى القرآن وهى النصف والربع والثمن والسدس وهؤلاء هم البنت وبنت الأبن من فروع الميت ثم الام والأب والجد والجدة من أصول الميت والأخت الشقيقة وأخت الأب وأخت الأم والأخ لام .
2- العصبة النسبية : الطائفة الثانية : وهو ما يسمي بالعصبات وهم أقارب الميت الذين ليس لهم نصيب مقدر كأصحاب الفروض وإنما ينتظرون إذا تفضل أى شيئ من الميراث بعد أصحاب الفروض .
3 – ذوو الأرحام : وهم أقارب الميت من ذوى قرابة الدم والنسب وهو ما بقى من أقارب بعد أصحاب الفروض ومن يحمل صفة العصبة لذا عرفهم البعض أنهم كل من ليس بصاحب فرض ولا عصبة .
الزوجية باعتبارها سبباً من أسباب الميراث ؟
من الأسباب المنشئة للميراث الزوجية باعتبارها رابطة قوية بين الزوجين ، تجعلهما شركاء والزوجية المعتبرة فى التوريث هى الزوجية القائمة بين الرجل والمرأة فى علاقة شرعية ناجمة عن عقد صحيح .. ففى هذه الحالة تكون الزوجية موجبة للميراث بين الزوجين ، فإذا مات الزوج ورثته الزوجة ، ولو ماتت الزوجة ورثها الزوج وهو ما نصت عليه المادة 7 من القانون – ولا يشترط فى الزوجية الموجبة للارث أن يقترن بها دخول بين الرجل والمرأة أو خلوة عند من جعلها فى حكم الدخول – بل يكفى مجرد العقد الصحيح لأنه سبب الإرث وليس الدخول وذلك لعموم ما ورد فى قوله تعالى بصدد ميراث الزوجين « ولكم نصف ما ترك أزواجكم » . وقد وردت كلمة ازواج عامة دون قيد من دخول أم غيره – فيكون المعنى أن التوريث مبنى على العقد فقط . كذا قضاء النبى صلى الله عليه وسلم لبروع بنت واشق بأن لها الميراث فى زوجها الذى مات عنها دون أن يدخل بها» .
فالشرط هو الزوجية الناشئة عن عقد صحيح .
• حكم التوارث فى الطلاق الرجعى:
ويلحق بالزوجية الفعلية – الزوجية الحكمية . وهى المرأة المطلقة طلاقا رجعيا ولازالت فى عدتها .. فهى تعد زوجة حكما بالرغم من طلاقها لأحقية زوجها فى رجعتها دون موافقتها طالما العدة قائمة – ومعلوم أن الطلاق الرجعى لا يقطع الحل ولا يزيل العقد .. فلو مات أحد الزوجين خلال عدة الطلاق الرجعى ورثه الآخر.
• ويلحق بالعقد القائم حكما :
من طلقها زوجها فى مرض موته طلاقا بائنا بقصد حرمانها من الميراث ويسمى طلاق هذا الزوج « طلاق الفار » لأنه طلقها فرارا من توريثها. وقد قرر الفقهاء إن هذه المطلقة ترث نصيبها بالرغم من طلاقها طلاقا بائنا معاملة له بخلاف مقصوده ، وقد اشترط القانون شروطا لارث المطلقة فى هذه الحالة :1 - ألا يكون الطلاق بسبب غير حرمانها من الميراث كما لو طلقها بناء على طلبها ، أو طلقت بيد القاضى أو لخيانة فلا إرث لها ، لأنه ليس فرارا من الميراث 2 - ألا يكون الطلاق فى هذه الحالة تحت وطأة الإكراه ، أو كان بالاتفاق على مال بين الزوجين. 3 - ضرورة أن يموت الزوج المريض المُطلَّق خلال عدة المرأة .. واستخلص القانون هذا القيد من المذهب الحنفى .. وكان الأولى أن يأخذ القانون بمذهب الحنابلة .. الذى لم يضع هذا القيد وهو ضرورة موت الزوج فى عدة المرأة .
السؤال الثالث: من شروط الميراث تحقق وفاة المورث . أشرح هذا الشرط مع بيان صور المورث ؟
• الشرط الأول : تحقق موت المورث
يعد هذا الشرط من أهم شروط الميراث والذى بدونه لا تبدأ عملية الميراث – فبمجرد موت الإنسان انقطع عن الإنسان صفة ملكه لأمواله .

أنواع الموت الذى يلحق بالإنسان :
الموت الحقيقى : وهو الذى يكون بمفارقة الحياة بعد وجودها فعلا ويثبت الموت فى هذه الحالة :
إما بالمشاهدة : وهو أن يراه من يحيط به من الناس وقت الموت – وروحه تنسحب من جسده – وتتوقف أعضاؤه عن الحركة . وتتهدل عضلات وجهه وترتخى – وتغير لونه وهذه إمارات فطرية للموت – أصبح مع التطور العلمى عن طريق أهل الخبرة من الأطباء التأكد منها فى الحال .
كما يثبت الموت الحقيقى بالبينة : وذلك فى حق من لم يكن موجودا عند خروج الروح منه .. فيثبت عند النزاع بالبينة أمام القضاء بشهادة الشهود الذين شاهدوه عند الموت أو بتقديم الشهادة الطبية المثبتة للموت وسببه . كأن يتقدم شخص يستحق للميراث مدعيا وفاة مورثه فى تاريخ معين تمهيدا لإرثه ويطلب إعلام وراثة تحدد فيه المحكمة تاريخ وفاة المورث وبالتالى بيان المستحقين لتركته ، وعلى مدعى الوفاة طالب اثبات الوفاة وإعلام الوراثة أن يتقدم للمحكمة بشاهدين يقرَّان ويشهدان برؤيتهما لموت المورث مشفوعة بتقرير الطبيب المثبت للوفاة . فيكون الموت الحقيقى ثابت بالبينة أمام القضاء فى هذه الحالة .
1- الموت الحكمى : ويسمى بالموت الاعتبارى .. والميت حكما هو : الشخص الذى حكم القاضى بموته مع علمه بحياته ، أو يغلب على ظنه موته – بناء على أمارات تدل على ذلك .. كالمرتد ، والمفقود . فالمرتد الهارب إلى دار الحرب المعادية للإسلام يعد ميتا حكما لأنه أصبح مهدر الدم – فنقسم تركته على ورثته .
2- الموت التقديرى :وهو الموت المعتمد على الافتراض والتقدير ، وليس على المشاهدة ، ولا حكم القاضى .. وله حالة محددة : هى حالة الجنين الذى انفصل ميتا بسبب الاعتداء على أمه – فتلقى ما فى بطنها ميتا . وقد أوجب الشارع على الجانى المعتدى على الأم عقوبة مالية يطلق عليها « الغرة » وتقدر بنصف عشر دية الرجل الكبير أى خمسة من الإبل أو قيمتها .
السؤال الرابع: تكلم عن موانع الإرث ؟
1 – القتل 2 – إختلاف الدين .
1 – القتل : هو القتل الذى يشترط فيه أمران كونه عمدا وكونه عدوانا وسواء كان القتل بالمباشرة أم بالتسبب مادام قد توافر فيه العمد والعدوان والقاتل يحرم من الميراث ممن قتله .. أ ) ان القتل بغير حق نقمه وجريمة بشعة ب ) الميراث صلة للقرابة والرحم والقتل قطع لهما .
أنواع القتل المانع من الميراث : حيث أن الفقهاء اتفقوا فيما بينهم على أن القتل يحرم من الميراث وأختلفوا فى نوع القتل المانع للميراث
** المذهب المطبق فى تحديد القتل المانع :
فالقتل عند المالكية نوعان إما عمد وإما خطأ : فالقتل العمد العدوان يوجب للقصاص ومانع للميراث وعليه فيعد القتل عند المالكية عمدا وعدوانا – سواء تم بآلة تقتل غالبا كمسدس أو آلة حادة مثلا أم تم القتل بآلة لا تقتل كحبل غليط أو سوط مثلا ولكن الجانى قصد باستعمال الآلة التى لا تقبل تحقيق القتل فيعد عامدا للقتل ودون حق – بعدوان . - كما يعد قاتلا عمدا من قصد قتل شخص بعينه فقتل غيره وهو مورثه فيعد قتلا مانعا من الميراث لأن قصد القتل موجود والخطأ إنما هو فى الفعل فيعد عمدا وعدوانا لوجود نية وقصد القتل لأنها نفس محترمة ومعصومة .. وبلغة القانون يدخل فى مفهوم القتل عند المالكية يعد القتل بالاشتراك ، وبالمساهمة ، وبالمساعدة كمن يشترك مع غيره فى الاعتداء على القتيل ولا يعرف ما هى الضربة القاتلة . أو بتجهيز آلة القتل. أو تقييد يدى القتيل حتى طعنه القاتل أو قام بإنهاء ما تبقى فيه من حركة بعد ضربه القاتل – فكل هذه الأفعال تحقق فيها قصد القتل وإرادته .. كما أنه بديهى لو كان القتل بحق أى غير عدوان كتنفيذ عقوبة القصاص فى المورث ، أو كان فى حال الدفاع الشرعى عن النفس أو العرض أو المال – وكالشهادة بحق ، وكحكم القاضى بالقصاص فكل هذه الأسباب لو ترتب علها القتل فإنه لا يحرم من الميراث لانها بحق حتى لو قصد منها القتل لانتفاء العدوان .. وبديهى أنه يخرج من القتل العمد العدوان وبالتالى لا يمنع من الميراث القتل الصادر من عديم الأهلية أو ناقص المسئولية لانتفاء القصد لديه فقد يغدر وتدفع الدية من ماله لكن العمد والعدوان غير متوافر لديه أما الإنعدام الإدراك والقصد أو نقصهما فنتحمل المسئولية .
• موقف قانون الميراث المصرى من القتل المانع من الميراث :
لقد كان العمل قبل صدور هذا القانون بمذهب الإمام أبى حنيفة الذى اعتبر القتل المانع من الميراث هو القتل الموجب للقصاص أو الكفارة .. ولصدور هذا القانون أخذ بمذهب المالكية فى تحديد نوع القتل المانع من الميراث والذى حدده بالقتل العمد العدوان .
إختلاف الدين : اتفق الفقهاء على عدم توريث غير المسلم من المسلم إذا كانت بينهما زوجية أو قرابة وظل غير المسلم منه شيئاً لأختلاف الدين فلو أسلم مسيحي ومات على الإسلام فلا يرث أهلة من أبناه ما بقيا على دينهم لم يرثوا منه ... والدليل على ذلك ( لا يرث الكافر المسلم ولا المسلم الكافر ) .

تكلم عن ميراث البنات الصلبيات مع ذكر الدليل ؟
1- الحالة الأولى : ترث البنت الصليبية نصف التركة :
2- ترث البنتان فأكثر الثلثان .
ترث بالفرض فى حالتين :1 ) أن تكون واحدة منفردة أى ليس للمورث غيرها م البنات 2 ) إلا يكون للمورث أبن مذكر لأنه لو وجد سيعصبها لأن للذكر مثل حظ الأنثيين .
الدليل : قوله تعالى ( وأن كانت وأحدة فلها النصف ) .
2: ترث البنت فأكثر الثلثان : من تركة المت فرضاً يقسم عليهما أو عليهن أن زدنا على اثنتين مهما بلغ عددهن بالتساوى .
الشروط : التعهد : أى وجود عدد من البنات اثنتين فأكثر مهما بلغ العدد 2) عدم وجود عاصب لهن وهو الذكر المساوى لهن فى الدرجة
الدليل : قوله تعالى ( فأن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك ) .
تكلم عن أحوال ميراث بنت الأبن ؟
1 – ترث بنت الأبن النصف فرضاً 2 – الثلثان فرض الاثنتين فأكثر من بنات الأبن 3 السدس فرضاً 4 – من ميراث بنت الأبن : الأرث بالعصيب ؟
المراد ببنت الأبن : كل انثى من الفروع علاقتها بالميت عن طريق الذكر من الفروع سواء كانت أبنة أبنه المباشر أو غير المباشر كبنت أبن الأبن ويطلق على بنت الأبن مجازا أبنه الميت مجازا لا حقيقة لأن الأبنة الحقيقية هى التى من صلبه كما يطلق على أولاد الأبن أيضاً اسم الاولاد وتأخذ بنت الأبن الواحدة والأكثر حكم البنت الصليبية فى خال عدم وجودها فتصير فى حكم البنت الحقيقية وتجلس مجلسها .
* أحوال ميراث بنت الأبن : 1- ترث بنت الأبن النصف فرضاً : لأنها البنت الواحدة ولا يشترط أن تكون بنت الأبن هى القربى فقط من الميت وإنما أى بنت أبن مهما بعدت ما دام لا يوجد يبنت أبن أقرب منها .
الشروط : 1 عدم وجود البنت الصليبية : لأنه إذا وجدت كانت أولى بنصف التركة من بنت الأبن 2- عدم وجود من يعصبها : وهو الذكر المساوى لها فى الدرجة وهو أنبن الأبن ويحولها من أرث بالفرض الى الأرث بالتعصيب للذكر من حظ الأنثيين .
الدليل :وأن كانت واحدة فلها النصف ويقصد بالبنت الصليبية أن وجدت وإلا فمت يحل محلها وهى أقر بنت أن للميت .
2 ) الثلثان فرض الأثنتين فأكثر من بنات الأبن : أذا كثر العدد من البنات فيحصلن على الثلثين يقسم عليهن بالتساوى مهما بلغ عددهن .
شروط : 1 – التعدد : أى وجود أثنين فأكثر من بنات الأبن .. 2- عدم وجود بنت أو بنات صلبيات مطلقات للحصول على هذا الفرض لأنهن أولى بالفرض منهن .. 3- عدم وجود من يحجبهن وهو أبن الأبن المساوى لهن فى الدرجة أو أبن الأبن الأنزل منها فى الدرجة .
الدليل : فإن كن نساء فوق أثنتين فلهن الثلث ما ترك .
3 ) السدس فرضاً : ترثه بنت الأبن الواحدة كما تشتركن فيه بالتساوى العدد من بنات الأبن المتساويات فى الدرجة كما تحصل عليه بنت الأبن الابعد فى الدرجة مع بنت الأبن الأعلى منها .
الشروط : 1- وجود بنت صليبية واحدة 2- عدم وجود من يحجب بنت الأبن وهو الأبن وأبن الأبن الأعلى منها فى الدرجة .3- عدم وجود العاصب وهو الذكر .
الدليل : فإن كن نساء فوق أثنتين فلهن الثلث ما ترك وأن كانت واحدة فلها النصف .
4 ) من ميراث بنت الأبن : الأرث بالتعصيب .
الصورة الأولى : تعصيب بنت الأبن الواحدة والأكثر بالذكر المساوى لها فى الدرجة الواحدة والأكثر فيشكلاً عصبه بالغير نظام الأرث فيها للذكر مثل حظ الانثيين .
الدليل : يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين .
الصورة الثانية : تعصيب بنت الأبن الواحدة والأكثر بالذكر الإنزل منها فى الدرة وذلك فى إحتياجخا إليه أى أنه لم ينقذها ويعصبها لحجبت
حالات الحجب : 1 – تحجب بالأبن وأبن الأبن والأعلى منها درجة القرب للميت فتحجب مطلقاً 2- تحجب إذا وجد فى التركة بنتان صلبيتان أو بنتا أبن أعلى منها فى الدرجة وأقرب درجة للميت .
س :تكلم عن أحوال ميراث الأبن مع الدليل ؟
أحوال ميراث الأب .. الحالة الأولى : يرث فيها الأب بالفرض فقط : قيرث سدس التركة فرضاً هنا يصبح الأب فى حال عدم وجود الفرع الوارث أقوى وارث للميت ولا يقوى أحد من باقى جهات الميراث عدا الفروع من الذكر الوارثين على منافسته وبانعدام الفروع تنعدم جهة القوية التى لو وجدت لنزعت من الاب قدرته على أن يكون عاصباً وبالتالى يصبح هو العاصب ويرث التركة كلها إذا لم يكن للميت وارث غيره أو ما يتبقى بعد اصحاب الفروض أن وجدوا .
دليل هذه الحالة : قوله تعالى ( فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث ) .
دليل آخر من السنه : يستدل على ميراث الأب فى هذه الحالة بالتعصيب بقول ( ص ) الحقوا الفرائض بأهلها فما بقى فلأولى رجل ذكر .. حيث نعطى أصحاب الفروض نصيبهم وما بقى نلحقه بالأب .
الحالة الثانية : أن يرث الأب بالفروض والتعصيب معاً :
فيرث السدس فرضاً إضافةً إلى ما يتبقى من التركة وتعصيباً 6/1 + الباقى تعصيباً .
شروط الحالة : أن يوجد مع الأب فى التركة فرع وارث مؤنث فى التركة فرع وارث مؤنث فقط وهم البنات وبنات الأبن ولا عبره بالفرع المؤنث غير الوارث أما لأنع محروم أو من ذوى الأرحام .
سبب أرثة بالتعصيب أضافة للفرض : أن الشارع تحوط الأب حيث أنه ورث فى هذه الحالة بالتعصيب فقط فسوف يتعرض لعدم الإرث فى عض الحالات لأن العاصب أرثه مرتبط بعدد أصحاب الفروض ومقدار فروضهم وكثيرا مالاً يبقى للعاصب شيء رغم أنه مستحق للميراث لأنه لم يبق له شيء فماذا لو كان الأب فى واحدة من هذه الصور فجعل له السدس فرضاً ضمن أصحاب الفروض .
س :تكلم عن أحوال ميراث الام مع الدليل ؟
الحالة الأولى : أن الأم ترث السدس فرضاً فى حالة وجود فرع وارث مطلقاً للميت ويقصد بالفرع الوارث الأبناء وأبناء الأبناء وأن نزلوا كذا الفرع الوارث والمؤنث وهم البنات وبنات الأبن وأن نزلن إذا لأنهم من الفروع المقبلين على الحياة وهى اكثر سعادة بإرثهم فهم أحفادهم .
الحالة الثانية : ترث الأم ثلث التركة : 1 – عدم وجود فرع وارث للميت مطلقاً بالتفصيل السابقة . 2- عدم وجود أخوه للميت بالأوصاف السابق التعرض لها فى الحالة السابقة 3- إلا يكون إرثها محصوراً بينها وبين الأب واحد الزوجين .
دليل هذه الحالة : قوله تعالى ( فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمة الثلث ) فإذاً ترث الأم الثلث فى حالة عدم وجود الإخوه .
الحالة الثالثة : ترث الأم فى هذه الحالة : عندما تنحصر مسألة الميراث فى الأم وفى الأب وفى احد الزوجين فى هذه الحالة ترث ثلث الباقى بعد نصيب أحد الزوجين زوجاً كان أم زوجة
سبب أرث الأم لثلث الباقى ثلث التركة وموقف الصحابة والفقهاء من هذا الفرض ؟
أن الأب يأخذ نصف نصيب الأم والأم ترص ضعفه عندما ترث 1/3 التركة لعدم وجود فرع وارث ولا عدد من الإخوه أو يأخذ الأب ما يقارب نصيب الأم فى مسألة الزوجه .
*موقف قانون الميراث المصرى من ميراث الأم : نصت المادة 14 من هذه القانون أن للأم السدس مع الوالد أو ولد الأبن وأن نزل أو مع اثنين أو أكثر من الإخوه والأخوات ولها الثلث فى غير هذه الأحوال غير أنها إذا اجتمعت مع أحد الزوجين والأب فقط كان لها ثلث ما بقى بعد فرض الزوج .


السؤال: اشرح أحوال ميراث الأخوة لأم ؟
أولاً : السدس فرض الواحد أو الواحدة من الأخوة لأم .
• شروط هذه الحالة :
1- ان يكون الميت كلالة أى لا أصل له من الذكور ولا فرعا وارثا مطلقا من الذكور أو الاناث .. وتسمى هذه الكلالة بالشديدة أو المغلظة لأنها تمتد إلى الذكور والاناث وإن نزلوا من الفروع الوارثة وإلى الاصول المذكرة وان علت فالبنت وبنت الابن وأن نزلت والابن وابن الابن وان نزل يحجب الأخوة لأم من الميراث كذا الأب والجد وإن علا .
2- الانفراد فالواحد والواحدة منهم يرث السدس .
• دليل إرث هذه الحالة :
قوله تعالى :  وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوْ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ  . والعلماء على أن المراد من الاخوة فى الآية الاخوة لأم . لأن باقى الآية بيَّن أن نظام الميراث لهذه الطائفة هو المساواة والاشتراك بالسوية دون أن يكون للذكر ضعف الانثى – فلا تعصيب بينهم – أما باقى الأخوة الأشقاء أو لأب فيرثون بالتعصيب – فهولاء إذاً هم الأخوة لأم .
الحالة الثانية لميراث الاخوة لأم :
الثلث : وهو فرض العدد من الأخوة والأخوات لأم أى العدد اثنين فأكثر منهم ذكورا كانوا أو إناثا كلهم أو مختلطين – يقسم على هذا العدد بالتساوى دون تفرقة بين ذكر وأنثى كما هو الحال فى نظام التعصيب فى ميراث المتساوين فى الدرجة والجهة من الأبناء وباقى الأخوة لأنهم جميعا يرثون بالفرض لا بالتعصيب.
• شروط هذه الحالة :
1- التعدد .
2- عدم وجود من يحجبهم من الأصل المذكر والفرع الوارث مطلقا أى أن يكون كلالة .
دليل هذه الحالة :
قوله تعالى  فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ أى إن كان الاخوة لأم أكثر من واحد أو واحدة .
• حالات حجب الأخوة لأم :
1- يحجب الإخوة لأم بالأصل المذكر للميت وإن علوا كالأب – والجد مهما علت درجته .
3- يحجب الإخوة لأم بالفرع الوارث مطلقا كالأبن وأبن الأبن وان نزل والبنت وبنت الأبن وإن نزلت .
• موقف قانون الميراث من الأخوة لأم :
تعرض قانون الميراث لأحكام وحالات الاخوة لأم فى المادة العاشرة فنص فيها على أنه « لأولاد الأم فرض السدس للواحد والثلث للأثنين فأكثر ذكورهم وإناثهم فى القسمة سواء ».
وفى المادة 26 نص على حالات الحجب وجاء فيها « يحجب أولاد الأم كل من الأب والجد الصحيح وان علا والولد وولد الأبن وان نزل » .

س :تكلم عن ميراث الأخت الشقيقة ؟
الأخت الشقيقة : هى أخت الميت التى تشترك معه فى أبيه وأمه وهي صاحبات الفروض .
حالات ميراث الأخت الشقيقة : أرث الأخت الشقيقة بالفرض فى صورتين : النصف فرضاً .
شروط أرث هذه الحالة : 1- الإنفراد أى كونها اخت شقيقة واحدة 2- عدم وجود من يعصبها وهو شقيقها الذكر الأخ الشقيق وليس غيره فيحولها جبراً من الإرث بالفرض إلى نظام الأرث بالعصيب .3 – عدم وجود الفرع الوارث المؤنث البنت أو بنت الأبن الواحدة أو الجمع لأنهن أحق بالفرض منها فلا ترث النصف 4- عدم وجود من يحجبها وهو الأب والأبن وأبن الأبن أن نزل.
فإن إجتازت كل هذه العقبات فلها النصف فرضاً.
دليل هذه الصورة قوله تعالى ( أن أمرؤا هلك ليس له ولد وله اخت فلها نصف ما ترك )
الصورة الثانية : من الأرث بالفرض الثلثان فرضاً وهو للأثنين فأكثر من الإخوات الشقيقات يقتسمنه بالتساوى فهو الحد الأقصى لنصيب العدد مهما بلغ من الإخوات الشقيقات .
شروط هذه الحالة : 1- التعدد - 2- عدم وجود عاصب وهو الأخ المساوى لها فى الدرجة .3- عدم وجود من يحجبها وهو الأب 4- عدم وجود الفرع الوارث المؤنث لأن له الأولوية فى الميراث .
دليل الحالة : قوله تعالى ( فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثان مما ترك ) .
الحالة الثالثة : من حالات ميراث الأخت الشقيقة الأرث بالتعصب :
الصورة الأولى : ترث بالتعصيب إذا وجد مع الأخت الواحدة والأكثر الذكر المساوى لها فى الدرجة فقط وهو الأخ الشقيق واحدا كان أو أكثر فيحولها من الأرث بالفرض فى حالة عدم وجود إلى الأرث بالتعصيب للذكر مثل حظ الأنثيين .
الدليل : قوله تعالى ( وأن كانوا أخوه رجالاً ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين ) .
س :تكلم عن ميراث الأخت لاب ؟
الأخت لاب : هى الأنثى التى تشترك مع الميت مباشرة فى أبيه فقط دون أمه وهي تنزل منزله الأخت الشقيقة فى معظم أحوالها عند عدم وجودها .
*احوال ميراث الأخت لاب :بفرض لها ثلاث صور :الأولى : النصف فرضاً .
شروط هذه الحالة :
1- الإنفراد فتحصل عليه الواحدة من الإخوات لاب 2- عدم وجود من يعصبها وهو الذكر من نفس درجتها وهو الأخ لاب فإن وجد فلا يراث لها بالفرض ويحوله جبراً من الأيراث بالفرض إلى التعصيب .3- عدم وجود الأخت الشقيقة واحدة كانت أو أكثر 4- عدم وجود الفرع الوارث المؤنث البنت أو بنت الأبن أو كليهما .5- عدم وجود الأب لأنه يحجبها .6- عدم وجود الفرع المذكر لأنه يحجبها
دليل هذه الحالة : نفس دليل الأخت الشقيقة
الصورة الثانية لأرثها بالفرض : الثلثان ترثهما الأختان لأب فأكثر يقسم عليهن بالتساوى .
شروط هذه الفرض : 1- التعدد 2-عدم وجود عاصب 3- عدم وجود فرع وارث مؤنث 4- عدم وجود الأخت الشقيقة لا واحده أو أكثر 5- عدم وجود الأب .
دليل هذه الحالة : قوله تعالى ( فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثين مما ترك )
الصورة الثالثة من أرث الأخت لأب بالفرض : السدس المكمل للثلثين : وذلك عدم وجود اخت واحدة شقيقة فتكون أولى بنصف التركة لقوة قرابتها ولما كانت الاخت لاب مع الاخت الشقيقة من جهة ودرجة واحدة فيكملها الفرض المحدد بحد أقصى للأخوات من اصحاب الفرض وللائى يعصبهن بذكورهن وهو الثلثان فيبقى بعد نصف الشقيقة السدس المكمل للثلثين تأخذه الواحدة والأكثر يشتركن فيه من الإخوه لأب .
شروط هذه الحالة 1- وجود اخت شقيقة واحدة 2- عدم وجود من يعصب الأخت لاب وهو الأخ لاب 3- عدم وجود من يحجبها 4- عدم وجود اخ شقيق لأنه سيعصب الشقيقة ويحجبها .5- عدم وجود فرع وارث مؤنث لان الشقيقة معه ستكون عصبه مع الغير وتحجبها .
دليل هذه الحالة : قياساً على ما تم بين البنت والواحدة وبنت الابن الواحدة والأكثر ويدلل لهذه الحالة نفي الدليل هناك .
ثانياً ميراث الأخت الاب بالتعصيب : ترث بالتعصيب فى صورتين الأولى : يعصبها الذكر المساوى لها فى الدرجة وهو الأخ لاب فيحولها من الأرث بالفرض إلى الإرث بالتعصيب الذكر .
شروط هذه الحالة عند وجود من يحجبهم :
دليلها : قوله تعالى ( وأن كانوا أخوه رجالاً ونساء فللذكر مثل حظ الأنثيين ) .
الصورة الثانية من تعصيب الاخت لاب : هو نفس حالة ارث الاخت الشقيقة من التعصيب من الفرع الوارث المؤنث إذا حلت محلها الأخت لاب مع الفرع الوارث المؤنث ولا يوجد ما يعصبها فترث بالتعصب مع الغير .
شروط هذه الحالة : 1- وجود فرع وارث مؤنث 2- اخت الاب أو عدد منهن 3- عدم وجو عاصب لاخت الاب حيث ترث عصبه به من باب أولى 4- عدم وجود ما يحجبها ( الاب والابن والاخت الشقيقة والأخ الشقيق والعصبه مع الغير ) .
حالات حجب الاخت لاب : 1- عند وجود الاب لانه يحجب كل الاخوه مطلقاً 2- عند وجود الفرع الوارث المذكر الابن وابن الابن وان نزلن 3- عند وجود الأخ الشقيق فإنه أقوى قرابة .
س :تكلم عن ميراث الجدة ؟
ميراث الجدة : قد تكون جدة رحيمة أى ترث بسبب أنها من ذوى الأرحام ولا ترث إلا بعد ميراث أصحاب الفروض وقد تكون جدة صحيحة وهى التى ترث بالفرض المقدر وعند اخلاق لفظ الجدة ينصرف إلى الجدة الصحيحة التى ترث بالفرض
الجدة الصحيحة : هي أم الأب أو الأم المباشرة وأم الجد أب لاب والجدة أم الأم وان علون والجدة غير الصحيحة : هي أم الجد غير الصحيح وأن علت .
قواعد الميراث والحجب للجدات : 1- الجدة الواحدة الصحيحة : تأخذ السدس فرضاً والصحيحات المتساويات يحصلن على السدس يشتركن فيه بالتساوى .
2- إذا وجد أم الميت فلا إرث لاى واحدة من الجدات .
3- فى حالة عدم وجود الأم ووجود الأب يحجب الاب كل ن الجدات .
س :تكلم عن ميراث الجد ؟
ميراث الجد : كل ذكر ينتسب إلى الميت من جهة الأصول عن طريق الاب دون وصفه بالجد صحيح وهو الذى يرث بالفرض أو التعصيب مثل جد أب الأب ويخرج بذلك الجد غير الصحيح الذى يتخلل بينه وبين الميت أنثى كالجد أب أم الميت .
1- الجد يرث السدس فرضاً فى حاله وجود الفرع الوارث المذكر الابن أبن الأبن وأن نزل .
2- يرث الجد بالتعصيب فقط فى حالة عدم وجود فرع وارث مطلقاً .
3- يرث الجد بالفرض والتعصيب معاً فى حالة عدم وجود الأب الفرع الوارث المؤنث بنفس الأسباب التى اشترطت فى الأب معهن .
س :تكلم عن حالات ميراث الزوج ؟
حالات ميراث الزوج : حالة الأولى : يرث الزوج نصف تركة زوجته فرضاً .
شروط الحالة : إلا يكون للزوجة المتوفاة فرع وارث مطلقاً ذكر كان أو انثى واحدا كان أو أكثر فالفرع الوارث هم الأبناء وأبناء الابناء وبناتهم وأن نزلوا .
دليل الحالة : وجود فرع وارث للزوجة ذكر كان أم أنثى واحدا أم أكثر فإن كان فرعاً غير وارث كأن كان من ذوى الإرحام محروما كالفرع الوارث القاتل أو المخالف فىالدين فانه لا يعجل نصيب الزوج الربعبل يبقى وارثاً لنصف التركة ويشترط أن يكون الفرع الوراث للزوجة من زوجها الذى يرثها المهم أن يكون فرعها من أى زوج لها سبق لها الزوج منه أو من وراثها .
دليل الحالة : قوله تعالى ( فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن ) .
السؤال: تكلم عن أحوال ميراث الزوجة ؟
الحالة الأولى : ربع التركة : تستحقه الزوجة الواحدة والزوجات عند التعدد .
شروط هذه الحالة : إلا يكون للزوج الذى ترثة الزوجة أو الزوجات فرع وارث ليخرج الفرع غير الوارث والفرع المحروم .
دليل هذه الحالة : قوله تعالى ( ولهن الربع مما تركتم أن لم يكن لكم ولد ) .
الحالة الثانية : ترث الزوجة الواحدة " الثمن " : وتشترك فيه الزوجات بالتساوى عند التعدد .
شروط أرثها : وجود فرع وارث مطلقاً للزوج ذكراً كان أم أنثى سواء من الزوجة الوارثة أو من غيرها .
دليل هذه الحالة : فإن كان لكم ولد فلهن الثمن مما تركتم
السؤال: تكلم عن الحجب بالتفصيل ؟
أولاً مفهوم الحجب : هو المنع والستر .. يقال حجب فلان فلان أى منعه وسمى غطاء المرأة حجاباً لأنه سترها ومنع النظر إليها حجب المشاهدة وإصطلاحاً : منع الشخص الذى تحقق فيه سبب من أسباب الميراث من كل الميراث أو بعضه لوجود شخص أخر .
*الفرق بين الحجب والمحروم : أنه ليس لعيب فى الشخص المحجوب وإنما لوجود شخص آخر أولى منه بالميراث أما لانه من وجهة أقرب إلى الميت أو أقرب فى الدرجة أو أقوى منه قرابة .
*أهم الفروق بين المحجوب والمحروم : أ ) المحروم كالمعدوم كأنه غير موجود لأنه ليس أهلاً للميراث . ب ) لا تأثير من المحروم على غيرة من الورثة .. ج )المحجوب لا يعتبر معدوماً فهو موجود وأهليته للميراث قائمة وأنما منع من الميراث مع صلاحيته للميراث لوجود من هو أولى منه .
ثالثاً : أنواع الحجب : 1- حجب الحرمان أو حجب الكلي : وهو منع الشخص من ميراثه كله لوجود شخص آخر مقدم عليه .
أ ) موقف الورثة بالنسبة لهذا النوع من الحجب قسمان : الأول : لا يتعرض لهذا النوع من الحجب أبدا وهم ستة من الورثة خمسة من أصحاب الفروض وهم البنت الأب الأم الزوج الزوجة ووارث من العصبات وهو الابن .
القسم الثاني : قسم أخر من الورثة يطرأ عليه الحجب الكلي : وهم باقى الورثه عدا السته السابقين فأصحاب الفروض الذين يتعرضون للحجب الكلي بنت الأبن والأخت الشقيقة والأخت لاب والاخت لام والاخ لام والجد والجدة وكل العصبات عدا الابن يحجبون حجباً كلياً .
ب ) قواعد حجب الحرمان والأساس الذى يقوم عليه :
القاعدة الأولى : كل ما يدلى للميت بواسطة فأنه لا يرث فى وجود هذه الواسطة بمعنى أن كل من ينتسب للميت وينتمي إليه عن طريق شخص لا يرث فى وجود هذه الشخص لأنه يسترة ويحجبه فالجد ينتمي إلى الميت بواسطة الاب فلا يرث فى وجود الأب وأبن الابن ينتسب للميت عن طريق الابن .
القاعدة الثانية : من قواعد الحجب الكلي قاعدة الحجب بالجهة وهو أن الوارث من جهة البنوة يحجب كافة الجهات أما يحجبه من التعصب كما هو جهة الأصول أو حجباً كلياً فى الجهة الأخوه والعمومة .
القاعدة الثالثة : الأقرب درجة فى القرابة يحجب إلا بعد منه وهذا فى ميراث العصبات غالباً فالابن يحجب ابن الابن والأخ يحجب ابن الاخ والعم ويحجب أبن الاعم وأن نزلوا ايضاً .
القاعدة الرابعة : الأقوى قرابة فيحجب العاصب الأقوى قرابة العاصب المساوى له فى الدرجة والأقل منه .
السؤال: تكلم عن العصبة بالنفس موضحاً موقف القانون بالمحافظة على العصبة ؟
أولاً العصبات بالنفس : هي كل ذى ذكر علاقته بالميت مباشرة أو يتنسب إلى الميت عن طريق الرجال أو لا يكون طريق انتمائه إلى الميت عن طريق الأنثى مثل الابن والاب علاقتهما بالميت مباشرة وكالاخ فهو ذكر علاقته بالميت عن طريق الاب والعم علاقته بالميت عن طريق الجد فهو شقيق الاب وكلاهما عن طريق الجد.
*جهات العصبة بالنفس : أن للإنسان جهات أربعة للقرابة هي جهة الفروع ثم الأصول جهة الأخوه الحواشى القربة جهة العموم الحواشى البعيدة .
أولاً العصبة بالنفس فى جهة الفروع : وهم فروع الميت الذكور وأن نزلوا كالأبن وأبن الأبن وأبن ابن الابن وأن نزلوا ولكن أبن الميت ليس عاصباً لأنه ذكر علاقته بالميت عن طريق انثى .
ثانياً : العصبة بالنفس فى جهة الأصول : وهم أصول الميت من الذكور المباشرة وكل ذكر فى هذا الجهة يدلى للميت بطريق الذكور وهم الأب والجد والاب وان علا واب اب الاب أما الجد أب الأم فليس عاصباً .
ثالثاً : عصبة النفس من جهة الإخوه : وهم أبناء الاب المتوفي من الذكور وهم الأخ والشقيق والأخ الاب وأبناؤهم من الذكور أبناء الأخ الشقيق وأن نزلوا وأبناء الأخ من الذكور ابناء الاخ الشقيق وان نزلوا .
رابعاً : العصبة بالنفس من جهة العموم : وهم فروع الجد الميت من الذكور وهم العم والشقيق والعم لاب والعم الشقيق من الذكور وأبناء العم الذكور وأن نزلوا جميعاً من الذكور مهما نزلوا وأعمام الجد الصحيح .
* موقف قانون الميراث من العصبة بالنفس :
نصت المادة 17 على أنه للعصبة بالنفس جهات أربع مقدم بعضها على بعض فى الأرث ( البنوة والأخوه والأبوة والعمومة ) ونصت المادة 18 على أنه عند إتحاد العصبة بالنفس فى الجهة استحق الارث الأقرب درجة وإذا اتحد الورثة فى الجهة والدرجة كان التقديم بالقوة فإن اتحدوا فى كل هذا ورثوا جميعاً بالتساوى .
السؤال: تكلم عن ميراث العصبة بالغير موضحاً موقف القانون من ميراث العصبة ؟
أولاً مفهوم العصبة بالغير : هى كل أنثى صاحبة فرض ترص النصف إذا إنفردت وترث الثلثين عند التعدد إذا وجد معها عاصب من جهتها ودرجتها وقوة قرابتها .
*شروط الذكر الذى يعصب الأنثي : 1- أن يكون جهة قرابتها ( الابن مع البنت ، وابن الابن مع بنت الابن والأخت الشقيقة مع الأخ الشقيق والأخ لاب مع الاخت لاب ) .. 2- أن يكون الذكر من نفس الانثى
*مقدار أرث العصبة وأثر التعصيب على ميراث الانثى :تتحول الانثى التى صارت عصبه بالغير من الارض بالفرض إلى الارث بالتعصيب الذى أجبرها الذكر عليه وصهرها معه فى نظام اخر فيرثان معا كل التركة ولو اقتصرت على العصبة أو يرثان ما تبقي تعصيباً بعد حصص اصحاب للفروض .
دليل هذه المقدار وهو فى ذات الوقت دليل عام للعصبة بالغير : قوله تعالى ( يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الانثيين ) .
*موقف قانون الميراث من العصبة بالغير :
نصت المادة 19 من قانون الميراث على مايلى العصبة بالغير هن البنات مع الأبناء ونات الابن وأن نزل مع أبناء الابن وان نزلون إذا كانوا فى درجتهن مطلقاً أو كانوا انزل منهن أذا لم ترثن غير ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mido16
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
معدل النشاط : 1

مُساهمةموضوع: رد: ملخص الشريعة    الخميس 10 ديسمبر 2015, 9:48 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص الشريعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جامعة القاهرة للتعليم المفتوح :: جامعة القاهرة للتعليم المفتوح :: منتدي كلية الحقوق :: الترم الخامس :: الشريعه الاسلاميه(المواريث والوصيه) كود 311-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» تحميــل محاضرات وتطبيقات الترم الثانى جمبع المواد
الأحد 04 ديسمبر 2016, 7:21 pm من طرف hot871205

» الالتحاق بدراسة الحقوق
الخميس 13 أكتوبر 2016, 11:12 am من طرف osra26

» مراكز تدريب محاسبين
الثلاثاء 26 يوليو 2016, 9:24 pm من طرف ayaAlrowad

» ملخص التنفيذ للطباعة على طول
الإثنين 25 يوليو 2016, 11:42 pm من طرف ikamal

» الجزء العملى للتنفيذ الجبرى 416
الإثنين 25 يوليو 2016, 11:39 pm من طرف ikamal

» ملخص البابل شيت
السبت 23 يوليو 2016, 6:29 pm من طرف ikamal

» مراكز تدريب محاسبين
الأربعاء 20 يوليو 2016, 10:56 pm من طرف ayaAlrowad

» ملخص للطباعة على طول
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:37 pm من طرف ikamal

» ملخص للطباعة على طول
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:35 pm من طرف ikamal

» ملخص للطباعة على طول
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:34 pm من طرف ikamal

» ملخص قانون العمل عبارة عن ملف وورد
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:25 pm من طرف ikamal

» ملخص الادارة العامة 421 الجزء العملى
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:21 pm من طرف ikamal

» ملخص التنفيذ الجبرى 416
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 5:00 pm من طرف ikamal

» ملخص المدنى 413
الثلاثاء 19 يوليو 2016, 4:57 pm من طرف ikamal

» مشاركة في الله سبحانه
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 4:00 am من طرف بكرحسن

» السلام عليكم
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 3:53 am من طرف بكرحسن

» هااااام جدا جدا ف القانون الجنائي
الأحد 27 مارس 2016, 12:37 pm من طرف السيد اسماعيل

» المهم فى الادارى2016
السبت 06 فبراير 2016, 12:42 am من طرف سنترال

» الماجستير المهنى فى التجارة الإليكترونية والتسويق الإليكترونى
السبت 19 ديسمبر 2015, 4:05 pm من طرف ايما تيم

» ملخص الشريعة
الخميس 10 ديسمبر 2015, 9:48 am من طرف mido16

» المؤتمر العربي الرابع : التطوير الإداري في المؤسسات الحكومية (الإندماج بين النظم الرقمية و النظم الإدارية ) برئاسة المستشار / ايمن الجندي - بفندق اليت ورد - 20 ديسمبر
الخميس 12 نوفمبر 2015, 12:44 pm من طرف مروة الدار

» البرنامج التدريبي : المتحدث الرسمي الاعلامي اسطنبول – تركيا للفترة من 20 الى 24 ديسمبر 2015 م
الثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 9:37 am من طرف مروة الدار

» ماجستير إدارة الأعمال المهني المصغر – اسطنبول – تركيا للفترة من 22 الى 31 ديسمبر 2015 م
السبت 07 نوفمبر 2015, 10:21 am من طرف مروة الدار

» المؤتمر العربي الرابع : التطوير الإداري في المؤسسات الحكومية (الإندماج بين النظم الرقمية و النظم الإدارية ) برئاسة المستشار / ايمن الجندي - بفندق سفير - 20 ديسمبر
الأربعاء 04 نوفمبر 2015, 11:42 am من طرف مروة الدار

» البرامج التدريبية: القاهرة – جمهورية مصر العربية بتاريخ : 27 الى 31 ديسمبر 2015 م
الأحد 01 نوفمبر 2015, 10:42 am من طرف مروة الدار

المواضيع الأكثر شعبية
صورة شهاده مركز جامعة القاهره للتعليم المفتوح { تحب تشوفها خش هنا}
صورة شهاده مركز جامعة القاهره للتعليم المفتوح { تحب تشوفها خش هنا}
هل شهادة مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح معترف بيها فى التعينات " نعم معترف بها "
مـــــواد كليــــة الحقـــــــــوق
العيب الوحيد فى مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
مركز جامعة القاهرة للتعليم المفتوح
صدق او لا تصدق طب وصيدلة تعليم مفتوح وتقدم وانته معاك دبلوم صنايع . خش قول رأيك
حصريا تحميل الكتب الدارسيه للترم الاول
القانون النقابي
منظمات دولية الجزء الاول